«بن سلمان»: تزويد إيران للحوثيين بالصواريخ عدوان عسكري مباشر

طالع الخبر على الموقع الأصلي

قال ولي العهد السعودي، الأمير «محمد بن سلمان»، الثلاثاء، إن «ضلوع» إيران في تزويد ميليشيا الحوثي في اليمن بالصواريخ «يعد عدوانا عسكريا ومباشرا من قبل النظام الإيراني، وقد يرقى إلى اعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة».

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقاه من وزير الخارجية البريطاني «بوريس جونسون»، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وأوضح الأمير السعودي أن «ضلوع النظام الإيراني في تزويد الميليشيات الحوثية التابعة له بالصواريخ يعد عدوانا عسكريا ومباشرا من قبل النظام الإيراني، وقد يرقى إلى اعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة».

وبحسب الوكالة، أعرب وزير الخارجية البريطاني عن إدانته إطلاق ميليشيا الحوثي الانقلابية صاروخا باليستيا على مدينة الرياض، واستنكاره الاستهداف المتعمد للمدنيين.

وأكد الوزير البريطاني وقوف بلاده مع المملكة في مواجهة التهديدات الأمنية.

ووفق الوكالة، «جرى أيضا خلال الاتصال استعراض الأوضاع الإقليمية والدولية».

والسبت الماضي، أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، اعتراض صاروخ أطلقه الحوثيون باتجاه مطار الملك خالد الدولي بالرياض، دون وقوع إصابات، بينما أعلنت الجماعة «إصابته لهدفه بدقة».

ويعلن الحوثيون بين الفينة والأخرى استهداف مناطق في السعودية بصواريخ باليستية، لكن التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير معظمها.

وأمس الإثنين، كشفت ميليشيا الحوثي عن امتلاكها منظومة صواريخ بحرية مصنعة محليا تحمل اسم «المندب» وتمتاز بدقتها العالية في إصابة الهدف. (طالع المزيد)

وتمثل إعادة شرعية الرئيس اليمني «عبد ربه منصور هادي» إلى المناطق التي سيطر عليها الحوثيون وحليفهم الرئيس المخلوع «علي عبدالله صالح»، الهدف المعلن للتحالف العربي، بقيادة السعودية جارة اليمن الشمالية.

لكن وقف تهديدات إيران، عبر أذرعها الحوثية، للسعودية هو الهدف الحقيقي لعملية «عاصفة الحزم» العسكرية، التي انطلقت يوم 26 مارس/آذار 2015، في أعقاب سيطرة مسلحي الحوثي و«صالح»، المتهمين بتلقي دعم عسكري إيراني، على محافظات يمنية، بينها صنعاء (شمال) في 21 سبتمبر/أيلول 2014.

وبعد أكثر من عامين ونصف العام من انطلاق العمليات العسكرية، نجح التحالف العربي في إزاحة مسلحي تحالف الحوثي و«صالح» من عدد من المدن، على رأسها عدن، العاصمة المؤقتة (جنوب).

لكن القوة العسكرية لجماعة الحوثي لم تُصب بالضعف المأمول، وهو ما كشف عنه الصاروخ الباليستي، الذي أطلقه الحوثيون صوب مطار الملك خالد الدولي بالرياض، على بُعد أكثر 900 كم.

المصدر | الخليج الجديد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s